أصول النظام السياسي: من عصور ماقبل الإنسان إلى الثورة الفرنسية

كل المجتمعات الإنسانية تقريبا كانت ذات يوم منظمة قبليًّا. لكن معظمها طور مع الزمن مؤسسات دولة مركزية حفظت السلم الأهلي داخلياً وحمت المجتمع من الغزو الخارجي، ومسؤسسات حكم القانون خضع ها جميع المواطنين، وآليات مساءلة ديمقراطية قيدت سلطة الحكومات وأجبرتها على الالتزام بمصالح مجتمعاتها الأعرض.

في اصول النظام السياسي: من عصور ماقبل الإنسان إلى الثورة الفرنسية، يقدم فرانسيس فوكوياما مسحاً تاريخيًّا شاملا لتطور المؤسسات السياسية الأساس، فيبدأ بالجذور المجتمعية والسياسية لأشكال الحياة الإنسانية المبكرة، ويتابع القصة عبر ظهور المجتمعات القبلية، وقيام الدولة الحديثة الأولى في الصين (قبل حوالي ألفي سنة من قيامها في أوروبا)، وبدايات حكم القانون في الهند والعالم العربي الإسلامي، وتطور مؤسسات المحاسبة الديمقراطية في أوروبا حتى قيام الثورة الفرنسية.

يستفيد فوكوياما من آخر الاكتشافات في علم جينات الشعوب، وعلم الأحياء التطوري، والأناسة، وعلم الآثار، والتاريخ، والاقتصاد، ليطرح رؤى متبصرة جديدة حول أصول المجتمعات وسبل ارتقائها السياسي والمؤسسي، ويشكل الكتاب مع جزئه المتمم (النظام السياسي والانحطاط السياسي: من الثورة الصناعية إلى عولمة الديمقراطية)، مرجعاً موسوعيًّا لا غنى عنه لكل مهتم بالشأن السياسي عموما، وكل متخصص في عوم السياسة والاجتماع والاجتماع السياسي وتطورها عبر العصور.

“كتاب يجب أن يقرأه كل ديمقراطي وكل ديكتاتور”   – صحيفة صنداي تايمس

———————–

تأليف: فرانسيس فوكوياما
 سعر الكتاب: 17 دولار – 60 ريال قطري
عدد الصفحات: 736
سنة النشر: 2016
مكان البيع: مبنى منتدى العلاقات العربية والدولية (رقم 28) الحي الثقافي – كتارا / مكتبة جرير /فروع الشبكة العربية للأبحاث والنشر بجميع الدول