استخدام القوة أسلوبًا لفض الاعتصامات نموذج ميداني رابعة والنهضة في ميزان حقوق الإنسان


النظام الجديد الحالي في مصر فضّل أن يستخدم الأسلوب الأمني بالدرجة الأولى على الأسلوب السياسي والمسار التفاوضي التوافقي. وهذا ما كشفته بعض الصحف والتقارير الأجنبية. ضاق ذرعاً بالمعتصمين السلميين في منطقتي رابعة والنهضة. حاول من خلال قنوات رجال الأعمال والتلفزيون الرسمي شيطنة الآخرين وإظهارهم جميعهم بمظهر أعداء الوطن لا المواطنين. وتعامل معهم كأنهم ليسوا مواطنين في دولة مواطنة بل مجرمون وقتلة وسفاكو دماء وإرهابيون دون سند قانوني، رغم أن البيان رقم 72 للتحالف الوطني لدعم الشرعية أدان أعمال العنف وندد بها، وأكد على سلمية التظاهرات إلا أن هناك إصرارًا على إلصاق التهم بل إن وزارة الداخلية انتهت في بيانها إلى أن تنظيم الإخوان يستهدف المنشآت، وأنه من حقها استخدام الذخيرة الحية.

عملية الفض واستخدام القوة لم تتناسب مع طبيعة التظاهر السلمي حيث كان هناك استخدام مبالغ فيه للذخيرة الحية. ولم تسع الشرطة إلى منع الموقف من التفاقم وتقليل وتيرة العنف.

لتحميل الدراسة كاملة

اضغط هنا للتحميل