سوريا وإعادة البناء

23 يونيو , 2012


ليس عسيرا أن تنجح ثورة وتقضي على الظلم والفساد والذي طال أمده، ولكن الأصعب من ذلك هو إدارة البلاد وسياسة العباد بعد ذلك، إدارة تأخذ بأسباب التآلف وتدفع أسباب التنافر، وتنعش الآمال بعد اليتم الذي عاشته الشعوب فترة من الزمن تحت حكم غاشم جائر إن ما يجري في سورية وما حدث من قبل ذلك في بلدان عربية هو مرحلة تشكل تاريخي في غاية الأهمية، ولذلك فإن الفشل في إدارة الأمور سيؤدي إلى خيبة آمال مريرة، ربما تؤدي إلى عكس النتائج المرجوة. إن الموضوعات التي سنتكلم عنها أو التي تطرح للحوار هي أمور لا تحتمل التأجيل أي لا بد من التفكير فيها ووضع حلول لها ولو كان التنفيذ بطريق التدرج والإستفادة من الزمن.

لتحميل الدراسة كاملة

اضغط هنا للتحميل